""
Skip Navigation

 

الرسالة

 

  • إعداد جيل من المهندسين المتميزين وتطوير قادة من الطراز العالمي عبر برامج البكالوريوس والدراسات العليا المعترف بها دولياً.
  • إنتاج المعرفة الحديثة وتعزيز رأس المال الفكري من خلال البحوث المبتكرة والشراكات الاستراتيحية الوثيقة التي من شأنها إحداث تأثير إيجابي مستدام.
  • دعم الأهداف التنموية لدولة قطر والمنطقة من خلال نقل الخبرة وإغناء المعرفة والمشاركة الفاعلة في تنمية رأس المال البشري.

 

الرؤية

 

  • أن نكون جامعة رائدة في مجال التعليم الهندسي إقليمياً ومساهم رئيسي في إغناء المعرفة دولياً وعنصراً فاعلاً في دفع عجلة تقدم ونمو وازدهار دولة قطر.

 

500 Internal Server Error

Internal Server Error

The server encountered an internal error and was unable to complete your request. Either the server is overloaded or there is an error in the application.

 

وتحظى كافة البرامج الهندسية المقدمة في جامعة تكساس إي أند أم في قطر باعتماد رسمي من مجلس "الاعتماد الأكاديمي للهندسة والتكنولوجيا" (ABET). وبالإضافة إلى البرامج الهندسية، توفر جامعة تكساس إي أند أم في قطر برامج أكاديمية في العلوم والرياضيات والفنون الحرة والعلوم الإنسانية.

 

وتعتبر المناهج الدراسية المعتمدة لدى جامعة تكساس إي أند أم في قطر انعكاساً لمثيلاتها المطبقة في الحرم الجامعي الرئيسي الواقع في مدينة كوليج ستيشن في ولاية تكساس الأمريكية. وتتاح البرامج الأكاديمية في الدوحة باللغة الإنجليزية ضمن بيئة تعليمية تشاركية ومختلطة. ويمثل التميّز السمة الأبرز التي تمتاز بها الجامعة في حرميها الجامعيين في قطر وتكساس، نتيجة الالتزام المطلق بإعداد مهندسين متميزين لقيادة الجيل القادم من التطور الهندسي. وتستقطب جامعة تكساس إي أند أم في قطر نخبة الأكاديميين والمحاضرين الدوليين لتوفير تجربة تعليمية غنية ومتكاملة، فضلاً عن المشاركة في الأنشطة البحثية التي تتجاوز قيمتها حالياً 236,4 مليون دولار أمريكي، والتي تتناول أهم القضايا الملحة في دولة قطر.

 

وتنال جامعة تكساس إي أند أم في قطر تقديراً لافتاً لدورها المحوري في توفير أعلى مستويات التعليم النوعي للطلبة، وذلك ضمن بيئة تعليمية تشاركية ومختلطة بإشراف نخبة من أهم العلماء والباحثين والأكاديميين. ويتم تخصيص موارد هائلة لدعم نشاطات البحث العلمي المتقدم في الحرم الجامعي. وتتيح الجامعة الفرصة أمام طلبة البكالوريوس للعمل بشكل وثيق مع أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدراسات العليا على مدار مسيرتهم الجامعية، للاستفادة من الخبرات العالية والتجارب الناجحة.